الرئيسية » تقارير » كورة نيو Tactic / جوارديولا غامر بالشاب الأوكرانى أمام بريستول وذبحه نفسيا وخططيا

كورة نيو Tactic / جوارديولا غامر بالشاب الأوكرانى أمام بريستول وذبحه نفسيا وخططيا

 

كتب / كيرلس عادل ( امير عادل )

انتهت أمس مباراة هامة بين كلا من بريستول سيتى وفريق مانشستر سيتى فى اطار نصف نهائى كأس الرابطة الأنجليزية بفوز أبناء المدرب جوارديولا بنتيجة ثلاثة اهداف مقابل هدفين وكان لقاء الذهاب انتهى بفوز المان سيتى بهدفين مقابل هدف ليصبح المجموع الكلى خمسة اهداف مقابل ثلاثة ، وقدم بريستول مستوى مميز ووضع السيتى فى وضعية صعبة معظم أوقات المباراة حيث كان متأخرا بهدفين دون رد ولكن عاد الفريق بهدف أول عن طريق اللاعب ( مارلون باك ) فى الدقيقة 64 وسجل التعادل المدافع ( فلينت ) فى الدقيقة 94 من زمن المباراة قبل أن يأتي لاعب وسط المان سيتى ( كيفين دى بروين ) ليسجل هدف ثالث فى الدقيقة 96 ويخطف المباراة.

أما على الصعيد التكتيكي :

هناك مغامرة تكتيكية غير محسوبة قام بها المدرب جوارديولا وهى دفعه للجناح الأوكرانى الشاب ( اوليكساندر زينشينكو ) البالغ من العمر 21 عام وطولة يبلغ 175 ويلعب فى الأساس كجناح يمين او يسار ويستطيع التواجد تحت المهاجم ولكن ماقام به بيب جوارديولا أمس ظلم كبير للاعب وهو استخدامه كظهير ايسر وهذا ماتسبب في كوارث بالخط الخلفي للفريق المكون من :

1- البرازيلى دانيلو ( ظهير ايمن )

2- الأنجليزى ستونز ( قلب دفاع )

3- الأرجنتيني أوتاميندي ( قلب دفاع )

4- الأوكرانى زينشينكو ( ظهير أيسر )

كما نرى فى المشاهد التكتيكية المرفقة بالتقرير الهدف الأول لفريق بريستول الذي سجله المدافع مارلون باك وعدم تفاهم لاعبى الخط الخلفى مع اللاعب الشاب زينشينكو حيث تم لعب الكرة داخل منطقة جزاء المان سيتى فحاول كلا من اوتاميندى و ستونز الخروج سريعا إلى الأمام وترك لاعبى بريستول فى وضعية ( تسلل ) ولكن الشاب الأوكرانى المظلوم والمتواجد فى مركز غريب بالنسبة له لم يدرك الأمر ولايملك الوعى الكافى بمهام الظهير الأيسر لذلك كان لاعب بريستول فى وضعية مميزة واستطاع تسجيل هدف أول وسط ذهول من الأرجنتينى اوتاميندى الذى رفع يده لحكم الراية حيث كان يظن أن لاعبى المنافس فى وضعية تسلل.

نرى فى مشهد الهدف الثانى لفريق بريستول سيتى خطأ قاتل من اللاعب الأوكرانى زينشينكو من حيث التمركز وعدم توافر الخبرات التى تجعله مدركا لواجبات الظهير وكما نرى تركه لمسافه كبيرة بينه وبين لاعب بريستول الذى ارتقى بكل سهولة ولعب الكرة برأسه مسجلا هدف التعادل فى توقيت قاتل ، والعجيب فى الأمر أيضا عدد لاعبى المان سيتى المقابل لعدد لاعبى بريستول كما نشاهد خمسة لاعبين من هنا فى مواجهة خمسة آخرين من هناك وهذه وضعية فى منتهى الخطورة واصبح هناك أكثر من لاعب فى بريستول متمركزا بشكل رائع داخل منطقة الجزاء ويستطيع تشكيل تهديد على مرمى مانشستر سيتى.

إذا أخطأ بيب جوارديولا عندما ذبح ( اوليكساندر ) نفسيا ودفع به فى مركز لايجيد فيه تماما خاصة أن الظهير الأيسر أو الأيمن لابد من توافر مقومات بدنية خاصة مثل الطول والتكوين البدنى القوى وذلك لا يتوافر عند اللاعب بل كان من الممكن الدفع به فى جزء من المباراة ويلعب بمركزه مثل جناح يمين او يسار ولاعب وسط هجومى وكان من الأفضل أن يدفع جوارديولا بالبرازيلى دانيلو فى مركز الظهير الأيسر ويلعب كيلى ووكر كظهير ايمن ويستطيع البرازيلى تقديم مستوى طيب بحكم خبراته ويتم الاستفادة من الشاب الأوكراني فى مركزه الأساسى.