الرئيسية » تقارير » كورة نيو تثبت تواضع العقلية الخططية لفريق مونانا قبل مواجهه الاهلي

كورة نيو تثبت تواضع العقلية الخططية لفريق مونانا قبل مواجهه الاهلي

 

تحليل / كيرلس عادل ( امير عادل )

عشاق الكرة الأفريقية وخاصة العربية على موعد اليوم مع ضربة البداية لزعيم افريقيا والكرة المصرية الأهلى عندما يلتقى بطل الجابون فريق مونانا فى اطار ذهاب دور 32 من دورى ابطال افريقيا هذا العام اللقاء المنتظر الذى يحتضنه ملعب القاهرة الدولى معقل المارد الأحمر ، ويسعى بطل مصر إلى تحقيق نتيجة مريحه قبل لقاء الأياب بالجابون بينما يسعى مدرب الفريق الجابونى ايبنجا موتاسو إلى الخروج بأقل الخسائر من هذة المباراة خاصة أنه يعلم مدى صعوبة مواجهة فريق بحجم وقيمة الأهلى بملعبه ووسط جماهيره ويريد تكرار نتيجة الموسم الماضى عندما خسر بنتيجة هدف دون رد فى الدار البيضاء من الوداد ثم حقق فوز بنفس النتيجة على ملعبه وخرج بركلات الترجيح.

على الصعيد التحليلى والخططى والتكتيكى نجد فريق مونانا ضعيف للغاية فى النواحى التكتيكية والألتزام الخططى وظهر ذلك خلال مواجهة بطل بوركينافاسو رايل كاديوجو عندما خسر الفريق ذهابا بنتيجة هدف دون رد وفاز فى الجابون بنتيجة هدفين مقابل لاشئ وصعد لهذا الدور ولكن خلال لقاء الذهاب تم رصد عدة ( مشاهد ) لفريق مونانا توضح مدى قدرة الأهلى على ضرب دفاعاته بالعديد من الأهداف :

1- نقطة الضعف الأولى :

وسط ملعب الفريق وخط دفاعه فى منتهى التواضع وهناك عجز ذهنى مما يؤدى إلى عدم وجود ترابط بين الخطوط خاصة منطقة المناورات والخط الخلفى وظهر ذلك عندما وجدنا عدد قليل من لاعبى فريق كاديوجو حيث لاعبان فقط مقابل 6 لاعبين من جانب مونانا داخل منطقة الجزاء ورغم ذلك كانت هجمة خطيرة على مرمى الحارس الجابونى الضعيف بيتسكى موتو ، والعجيب فى الأمر عدم وعى لاعبى الوسط وكان لاعب من بوركينافاسو فى وضعية مميزة تسمح له بتشكيل خطورة على الفريق وكل ذلك تحت انظار لاعب وسط مونانا غير ذلك عدم تفاهم بين قلبى الدفاع وتباعد المسافة بينهما مما جعل مهاجم كاديوجو فى وضعية خطيرة.

2- نقطة الضعف الثانية :

عدم ارتداد كلا من الظهير الأيمن والأيسر لفريق مونانا بشكل سريع بالأضافة إلى تباعد لاعبى الوسط عن قلبى الدفاع مما يكشفهما إذا تم الضغط العالى عليهما كما حدث من جانب لاعبى كاديوجو فى احدى الهجمات ، اذا لابد من استغلال ذلك الضعف من جانب مهاجم الأهلى وليد ازارو أو من الأجنحة سواء وليد سليمان أو جونيور اجاى.

 

3- نقطة الضعف الثالثة :

ارتباك لاعبى مونانا سواء خط الوسط او الدفاع عند ( الضغط العالى الجماعى ) عليهم لأنهم لايملكون القدرة على التحضير والخروج بالكرة من الخلف للأمام ، لذلك لابد من عدم اعطاء فرصة ومساحات لهم للتحضير وتنظيم هجمات والتقدم لمناطق الأهلى.

4- نقطة الضعف الرابعة :

هو حارس مونانا ( ستيفان بيتسكى موتو ) البالغ من العمر 34 عام ويلعب بشكل أساسى مع منتخب الجابون ولكن يعيبه التسرع فى أخذ القرار سواء بالخروج فى الكرات العرضية أو فى الأنفرادات ، ولايمتلك المرونة والرشاقة الكافية للتعامل مع الهجمات وتصدير الأطمئنان لخط دفاعه ومن أبرز عيوب موتو عندما يتم الضغط عليه من جانب المهاجم لحظة رجوع الكرة له من زميله لايستطيع التشتيت بشكل مناسب مما يشكل خطورة على مرماه لذلك لابد من استغلال كل هذة السلبيات ويجب على حسام البدرى أن يعطى تعليمات للخط الأمامى بالضغط على هذا الحارس الجابونى الضعيف فنيا وذهنيا.

فى نهاية الأمر لابد أن يتعامل الأهلى مع اللقاء بشكل احترافى وعدم استعجال الأنتصار وتسجيل عدد وافر من الأهداف ويجب مواجهة طموح مونانا بأصرار وقوة لأنهم يحلمون بتقديم مستوى لاينسى أمام بطل افريقيا ولما لا تحقيق المفاجأة والصعود للدور التالى من البطولة.