الرئيسية » تقارير » تقرير : في ليلة تسمية اسطورتين ترقب على قوائم الوصول و ترنح فريق الكرة للعملاق الأحمر

تقرير : في ليلة تسمية اسطورتين ترقب على قوائم الوصول و ترنح فريق الكرة للعملاق الأحمر

كتب: ياسمين حسين

الكثير منا داخل الأوساط الرياضية يطلق لقب الاسطورة علي لاعب ذو مهارات فردية لم يملكها غيره، حقق القاب لم يصل إليها غيره، يحرز اهداف ذات طابع خاص به، صاحب ارقام فردية لم يصنعها غيرها او من ظلمته جنسيته أمام موهبته الفذه
حتى طل علينا الاتحاد الدولي للتاريخ والإحصاء لكرة القدم ليضع أمامنا 48 لاعب منحهم لقب الاسطورة واعدا بتكريمهم في احتفالية كبرى.

واستطاعت الكرة العربيه حجز مكانها في مصاف أساطير العالم بل حازت على نصيب الأسد في هذا التصنيف بخمس لاعبين

وهم المصري محمود الخطيب لاعب القلعة الحمراء السابق ورئيسها  الحالي ذلك الذي امتلك لمسته السحرية داخل المستطيل الأخضر ولم يظهر ولكن توقف مشواره الكروي مبكرا بسبب الاصابات التي قد تعرض اليها صاحب 550 هدف خلال مشواره الكروي و 37 هدف افريقي والذي تفوق علي لاعبي قارته المشاركين في مونديال اسبانيا بعدما فاز بلقب افضل لاعب في القاره عام 1982 وهو يعتبر اول لاعب عربي يحصد جائزة أفضل لاعب في افريقيا من فرانس فوتبول عام 1983 والذي توج بلقب كأس الأمم الأفريقية مع المنتخب الوطني عام 1986
صاحب 5 بطولات افريقية و 10 ألقاب للدوري الممتاز و5 القاب لكأس مصر

اما المصري الآخر فهو محمد ابو تريكة او كما يطلق عليه محبيه امير القلوب لاعب النادي الأهلي السابق والذي يعتبره الكثيرين امتداد للخطيب من حيث المهارة و الاخلاق العالية والذي قيل عنه ” يحكي ان رجلا قد قتل مدينه بأكملها ” عن هدفه في مرمى الصفاقسي التونسي في نهائي دوري أبطال أفريقيا عام 2006 والذي توج بلقبه المارد الأحمر

صاحب لقبي لبطولة امم افريقيا عام 2006 و 2008 ومع بطولات دوري أبطال أفريقيا مع النادي الأهلي 7 بطولات دوري عام  لقبين لكاس مصر ، 4 بطولات كاس السوبر الافريقي و 6 بطولات لكاس السوبر المصري بالاضافة الي برونزية كاس العالم للاندية عام 2006

وهو صاحب اكثر لاعب يحصد جائزة الكاف لافضل لاعب أفريقي داخل القارة اربع مرات اعوام 2006، 2008، 2011، 2013
و افصل لاعب في افريقيا من هيئه الاذاعه البريطانية BBC عام 2006

كما انه اللاعب الاكثر مشاركة في بطولة كأس العالم للأندية برصيد 11 مشاركة مناصفة مع زميله وائل جمعة
اكثر لاعب شعبية في قاره افريقيا لعامين علي التوالي 2007 و 2008
اللاعب الاكثر تهديفا في بطوله دوري أبطال أفريقيا برصيد 33 هدف و تصفيات كأس العالم برصيد 12 هدف


و في نفس التوقيت الذي يعلن فيها الاتحاد الدولي للتاريخ والإحصاء عن تكريم هؤلاء الاساطير يتم وضع  محمد ابو تريكة علي قوائم الإرهاب داخل مصر مرة أخرى أما محمود الخطيب فيعاني الأهلي من هزة عظمي تضرب فريق كرة القدم بعد الخسارة من غريمه التقليدي الزمالك في الدوري لأول مرة منذ ما يقرب من 12 عاما  الخميس الماضي واليوم يودع بطولة كاس مصر بعد الخسارة من الأسيوطى سبورت أحد الصاعدين للدوري الممتاز للنسخة الحالية من الدوري بهدف نظيف


والثالث هو الجزائري رابح ماجر لاعب نادي بورتو البرتغالي و نصر حسين داي الجزائري السابق و أول هداف للمنتخب الجزائري في كأس العالم و هداف دوري أبطال أوروبا عام 1988 صاحب الكرة الذهبية الافريقية عام 1987 والذي لقب بصاحب الكعب الذهبي بعد هدفه الرائع مع ناديه بورتو البرتغالي في مرمى بايرن ميونيخ الألماني والذي حصد بسببه لقب دوري أبطال أوروبا عام 1987 كما توج بلقب كأس الإنتركونتيننتال و كأس السوبر الأوروبي لنفس العام
وحصل على 3 ألقاب للدوري البرتغالي، لقبين لكأس البرتغال و مثلهما للسوبر
ومع نادي نصر حسين داي الجزائري فقد حصل على لقب كأس الجمهورية ووصيف كاس افريقيا ابطال الكؤوس عام 1978 اما علي مع منتخب بلاده فقد توج بلقب كأس الأمم الأفريقية عام 1990 وبطولة كل افريقيا عام 1978، كأس الأمم الأفرو آسيوية عام 1991
كما كان له الفضل في تأهل الجزائر لكأس العالم عامي 1982، 1986
و يعتبر رابح ماجر صاحب الحظ الأسوأ بعدما فشل في انتقاله الي بايرن ميونيخ بعد عام 1978 و كذلك في الانتقال الي انتر ميلان الإيطالي بسبب اصابه قديمه قد تعرض اليها.

و اللاعب الرابع هو السعودي ماجد عبد الله لاعب نادي النصر السعودي السابق وهو صاحب الفضل الأول في وصول المنتخب السعودي الى دور 16 لكأس العالم عام 1994 وهو الإنجاز الذي لم يتكرر حتى الآن
والذي حصد لنادي النصر بطولته الاولي في الدوري عام 1980 و للمره الثانيه 1981 و عام 1989 و اربع القاب لكاس الملك، لقبين لكأس الامم الاسيويه، لقب لدوري خادم الحرمين الشريفين، لقبين لكأس الانديه الخليجية ولقب وحيد لكاس السوبر الاسيويه
اما علي صعيد الالقاب الشخصية فقد حصل علي لقب هداف الدوري السعودي 6 مرات، بطوله كاس الملك 4 مرات، صاحب الحذاء الذهبي العربي مرتين علي التوالي افضل لاعب في كره اسيا عام 1984 و العديد من الألقاب الفردية.

و ختاما الكويتي جاسم يعقوب لاعب نادي القادسية الكويتي السابق والذي قال عنه الصربي ليوبيسا بروشتش مدرب منتخب الكويت ” انه يمتلك ثلاث ارجل القدم اليمني، اليسري و راسه ”
حيث توج مع منتخب بلاده بثلاث القاب لبطولة خليجي  لثلاث مرات علي التوالي في نسخها الثانية والثالثة والرابعة الفوز بكأس امم اسيا عام 1980 و الوصيف عام 1976
وهو الهداف التاريخي لبطولة خليجي برصيد 18 هدف
كما صعد بمنتخب بلاده إلى كأس العالم عام 1982 كأول منتخب عربي آسيوي يتأهل لكأس العالم
اما على صعيد الأندية فهو هداف الدوري الكويتي 5 مرات، كأس الأمير 4  مرات
وعلي غزارة اهدافه جاءت ايضا كثرة إصاباته حتي انتهت به الاصابات الي الشلل النصفي والذي أصيب به عام 1982 لتنتهي مسيرته عند هذا الحد.


وتأتي البرازيل في المركز الثاني من حيث اختيار الأساطير بأربع لاعبين
جاء على رأسهم الجوهرة السوداء بيليه وهو أصغر لاعب يشارك في كاس العالم والذي توجت به البرازيل عام  1958 بعد هدفه الرائع في نهائي البطولة في مرمى السويد
وهو صاحب 4 القاب لكأس العالم وهداف البطوله عام 1962

كما تم اختيار زيكو المدرب السابق للمنتخب العراقي، رونالدو والذي ارتدي قميص قطبي اسبانيا ريال مدريد و برشلونة ولعب ايضا لصفوف انتر ميلان الإيطالي و اي سي ميلان  صاحب الكرة الذهبية و لقب افضل لاعب في العالم عام 1997

و اخيرا البرازيلي غارينشيا والذي شكل ثنائية رائعة مع بيليه حيث لم تخسر البرازيل  اي مباراة تواجد فيها الثنائي معا

فيما جاءت هولندا و انجلترا بنفس الرصيد بثلاثة لاعبين
اختير من إنجلترا  ديفيد بيكهام و الذي لعب ضمن صفوف زعيم الانجليز مانشستر يونايتد، ريال مدريد الإسباني، اي سي ميلان  الإيطالي و باريس سان جيرمان الفرنسي وصاحب لقب أفضل لاعب في اوربا عام 1999
و ستانلي ماثيوس و بوبي تشارلتون لاعب مانشستر يونايتد وصاحب كاس العالم عام 1966 و صاحب افضل لاعب في اوروبا لنفس العام
وعلي الجانب الهولندي فقد اختير رود خوليت والذي لقب بالقائد الهولندي الأعظم الذي لعب لأندية تشيلسي الإنجليزي وميلان وسامبدوريا الإيطاليين وفينورد وأيندهوفن الهولندي

يوهان كرويف وهو مؤسس تاريخ برشلونة العظيم وصاحب فكرة اللعب الشامل و العقل المخطط لإنجازات منتخب الطواحين الهولندية
واخرهما ماركو فان باستن وهو أحد أفضل الهدافين الهولنديين والتي تسببت الإصابات في اعتزاله المبكر
فيما اختير الثنائي زين الدين زيدان المدير الفني الحالي لريال مدريد الإسباني و ميشيل بلاتيني وهو الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي “اليويفا”  
و من الأرجنتين اختير دييجو مارادونا والذي قاد منتخب بلاده الي الفوز بلقب كأس العالم عام 1986 و الفريدو دي ستيفانو وهو أحد صانعي تاريخ ريال مدريد الإسباني
فيما اختير من إيطاليا روبيرتو باجيو وهو احد افضل لاعبي المنتخب الايطالي و دينو زوف
وجاء الثلاثي جيرد مولر،  لوتار ماتيوس و بينكارو
كما اختير من الصين الثنائي صن جيهاي و هاو هايدونغ ومن كوريا الجنوبية تشا بوم كون ومن اليابان هيديتوشي ناكاتا فيما حافظ رايان جيجز على نصيب ويلز في الاختيار ومن تركيا تانجو جولاك و الايراني علي دائي
ومن البرتغال تم اختيار لويس فيجو و أوزيبيو و خرج فرانشيسكو خينتو من اسبانيا كما وقع الاختيار على اوليغ بلوخين من أوكرانيا، فيرينتس بوشكاش من المجر و الثنائي هوغو سانشيز و أنتونيو كارباخال من المكسيك،  لين ياشين من الاتحاد السوفيتي، وانتون روفر من نيوزلندا، خوسيه لويس تشيلافيرت من باراجواي، خوان البرتو سكيافينو من جارتها أوروجواي ومن امريكا اختير لاندون دونوفان.

فيما حصدت القارة السمراء نصيبها باربعة لاعبين و هم الكاميروني روجيه ميلا،  الجنوب أفريقي لوكاس راديبي، النيجيري كانو و الليبيري جورج وياه