الرئيسية » تقارير » أفضلية تاريخية للديوك الفرنسية على الكروات قبل النهائي المرتقب

أفضلية تاريخية للديوك الفرنسية على الكروات قبل النهائي المرتقب



كتب : عبد الرحمن أمين

ما زلنا في انتظار مباراة الحسم ، مباراة تحديد من هو بطل العالم في مونديال روسيا 2018 ، هل الديوك الفرنسية ، أم المنتخب الكرواتي الطموح .
تقام موقعة النهائي على ملعب لوجنيكي ، في تمام الساعة الخامسة يوم الأحد 15 يوليو .
قدم المنتخب الفرنسي اداء غير مقنع بعض الشئ في دور المجموعات و جمع 7 نقاط و صعد على رأس المجموعة ، حيث تفوق بصعوبة علي المنتخب الاسترالي بهدفين لهدف ، و تفوق بهدف وحيد علي بيرو، ثم تعادل مع الدنمارك .
ثم التقى الديوك الفرنسية بميسي ورفاقه في دور الستة عشر و تغير اداء الفرنسيين تماما حيث تفوق على الارجنتين 4-3 باداء ولا اروع ، حتي قابل السيليستي الاوروغواي بقيادة سواريز و في ظل غياب كافاني المصاب تفوقوا بسهولة بهدفين نظيفين ، حتى وصل لنصف النهائي و قابل المنتخب صاحب المفاجأة بعد تفوقه على السامبا البرازيل و هو المنتخب البلجيكي ، و لكن فرنسا تتفوق بهدف نظيف عن طريق اومتيتي ، حتي تصل للمباراة النهائية .
علي الجانب الاخر تأهلت كرواتيا بالعلامة الكاملة برصيد 9 نقاط ، حيث تفوقت على نيجيريا بهدفين لصفر ، و هزمت التانجو بنتيجة مفاجأة ، بثلاثة اهداف مقابل لا شئ ، ثم ايسلندا بهدفين لهدف ، حتي التقت بالدنمارك في دور الستة عشر و انتهت المباراة في الوقت الاصلي و الاضافي 1-1 و تفوقت كرواتيا 3-2 بركلات الترجيح ، ثم قابلت اصحاب الارض ، الدب الروسي ، و كانت مباراة صعبة علي المنتخب الكرواتي و لكن مودريتش و رفاقه نجحوا في إنهاء المباراة 2-2 و الوصول لركلات الترجيح مرة أخرى والفوز 4-3 لتصعد لنصف النهائي ، ثم التقت بالانجليز  والتي تعثرت فيها كرواتيا خلال شوطها الاول و لكن انتهي الوقت الاصلي بالتعادل 1-1 ، و في الوقت الاضافي أحرز ماندزوكيتش الهدف الثاني و انتهي اللقاء ، لتصعد كرواتيا الي نهائي الحلم لاول مرة في تاريخها .
يذكر ان هذه المشاركة الخامسة للمنتخب الكرواتي بعد مونديال 98 ، 2002 ، 2006 ، 2014 و اخيرا 2018 .
و كان مونديال 98 هو اقصي انجاز للمنتخب الكرواتي ، حيث وصلوا الي نصف النهائي ، و خرجت علي يد فرنسا بهدفين لهدف ، لتنتقل الي مباراة تحديد المركز الثالث لملاقاة هولندا و الفوز عليها 2-1 .
و يأتي مونديال روسيا 2018 بالصعود الاول التاريخي للمنتخب الكرواتي ، فهل يصنعون المجد ؟
أما المنتخب الفرنسي فهذه المشاركة رقم 15 له من أصل 21 بطولة ، حيث توج بالبطولة مرة وحيدة عام 98 علي أرضه بقيادة زيدان و تيري هنري .
و حصلت فرنسا علي المركز الثالث مرتين عام 1958 بالسويد و 1986 بالمكسيك ، و حصلت علي المركز الرابع مرة واحدة عام  1982 باسبانيا ، وحصلت علي المركز الثاني في مونديال 2006 بالمانيا و خسرت علي يد الطليان بركلات الترجيح 5-3 .


و تملك فرنسا الافضلية في تاريخ المواجهات بين الفريقين عبر التاريخ ، فتقابلت فرنسا وكرواتيا 5 مرات ، و تفوقت فرنسا في 3 مباريات و هم : نصف نهائي مونديال 98 ، حيث تفوقت فرنسا 2-1 عن طريق ثنائية لتورام ، و سجل لكرواتيا دافور سوكر


المباراة الثانية كانت مباراة ودية عام 1999 و تفوقت فرنسا 3-0 عن طريق روبيرت بيريز و فلوريان موريس و توني فيريل .
المباراة الثالثة كانت ايضا ودية عام 2000 و تفوقت الديوك بهدفين مقابل لا شئ عن طريق روبيرت بيريز و تريزيجيه .
و انتهت المباراة بالتعادل مرتين في عام 2004 في دور المجموعات لبطولة امم اوروبا ، بالتعادل 2-2 حيث سجل لفرنسا ايغور تودور في مرماه و تريزيجيه ، وسجل لكرواتيا ميلان راباييتش و دادو برشو.
و في عام 2011 مباراة ودية بالتعادل السلبي .


فيما فشل المنتخب الكرواتي في الفوز على فرنسا في اي مباراة ، فهل ستغير التاريخ ام لا ؟
يعتمد المنتخب الفرنسي على سرعات اللاعبين التي يمتلكها ، امبابي الذي شارك في كل المباريات من بدايتها و سجل 3 أهداف حتي الان و لم يصنع اي هدف من خلال 444 دقيقة ، وانطوان جريزمان الذي شارك في كل المباريات لمدة 401 دقيقة و سجل 3 أهداف و صنع هدفين . و ايضا جيرو في مركز المهاجم الصريح الذي شارك في 5 مباريات خلال 375 و لكن لن يسجل اي هدف و لكن صنع هدف وحيد.
و ايضا يعتمد المنتخب الفرنسي علي بوغبا لاعب مانشستر يونايتد ، و كانتي لاعب تشيلسي ، في قطع الكرات و نقل الفريق من الخلف للامام و يشكل هجمات مرتدة خطيرة للمنتخب الفرنسي .
علي الجانب الاخر المنتخب الكرواتي فهو يمتلك خط وسط من افضل لاعبي العالم و هم راكيتيتش لاعب البارسا الذي الذي شارك كل دقائق الفريق في البطولة ، 458 دقيقة و سجل هدف وحيد امام الارجنتين ، و لوكا مودريتش لاعب الملكي ريال مدريد الذي شارك ايضا في كل المباريات من خلال 544 دقيقة و سجل هدفين و صنع هدف ، و يعتمد عليهم بشكل كبير في استلام الكرة من الخلف و ارسالها للامام، فصنع هجمات المنتخب الكرواتي نسبة نجاحه تتركز بشكل كبير علي مودريتش وراكيتيتش .
فيصبح التاريخ في المواجهات و الأوراق لكل فريق في صالح المنتخب الفرنسي،
فهل تستمر عقدة المنتخب الكرواتي في الفوز علي فرنسا و تبتسم الكرة للتاريخ و الأوراق التي يمتلكها الفريقين و تحقق فرنسا النجمة الثانية ؟ ، ام تستطيع كرواتيا بقيادة لوكا بتغيير التاريخ و كسر العقدة و تحقيق الحلم ؟