الرئيسية » تقارير » تقرير – صور | القول الفصل في قضيه أغلقت منذ ١٧ عاماً هل وضعت المعايير لإختيار نادي القرن أم سلب اللقب من الزمالك ؟

تقرير – صور | القول الفصل في قضيه أغلقت منذ ١٧ عاماً هل وضعت المعايير لإختيار نادي القرن أم سلب اللقب من الزمالك ؟

تقرير …. سليمان العروسي

عاد مرة اخري التساؤل للشارع المصري حول من الأحق بلقب نادي القرن الإفريقي للقرن 20، بعد تصريحات رئيس نادي الزمالك بأنه سيلجأ للمحاكم الدولية للحصول علي حق نادي الزمالك في اللقب بعد ان أعطاه مصطفي مراد فهمي و عبدالمنعم شطة للنادي الأهلي علي حساب الزمابك حسب تصريحات منصور.

كورة نيو تعود معكم إلي ما قبل بداية القرن الحالي و إعلان النادي الأهلي نادي القرن الإفريقي في حفل ضخم من تنظيم الإتحاد الإفريقي لكرة القدم.

يوم 18 فبراير عام 1994 تصدر خبر تصنيف الأندية الإفريقية الصحف داخل القارة السمراء و الصحف المحلية المصرية، و أعلن الإتحاد الإفريقي لكرة القدم عن طريقة حساب النقاط للأندية وجاء كالتالي :-

4 نقاط لبطل البطولة القارية، 3 نقاط لوصيف البطل، و الاندية التي تصعد الي الدور نصف النهائي نقطتين، و الاندية التي تصعد الي دور الثمانية نقطة وحيدة.

و جاء علي رأس ترتيب التصنيف الإفريقي النادي الأهلي برصيد 34 نقطة و كوتوكو الغاني برصيد 32 نقطة و يأتي نادي الزمالك في المركز السادس برصيد 19 نقطة.

و في مفاجأة من العيار الثقيل وقتها اعلن النادي الأهلي انسحابه من البطولة الأفريقية عام 1994 وعاد للبطولة مرة اخري عام 1998.

و في عام 1999 أعلن الإتحاد الإفريقي لكرة القدم عن تصنيف الأندية الإفريقية عن تغيرات في ترتيب تصنيف الأندية الإفريقية بعد مرور خمس سنوات عن الاعلان الأول عن التصنيف في 1994، و جاء الترتيب على النحو التالي :-

الأهلي في المركز الأول 34 نقطة.

كوتوكو الغاني في المركز الثاني متساوياً مع الاهلي في النقاط.

كانون ياوندي الكاميروني في المركز الثالث برصيد 29 نقطة.

الزمالك في المركز الرابع برصيد 27 نقطة.

و في عام 2001 أعلن الإتحاد الإفريقي لكرة القدم تتويج النادي الأهلي بلقب نادي القرن في قارة أفريقيا و تسلم الجائزة الراحل صالح سليم.

و قام نادي الزمالك برئاسة كمال درويش في ذلك الوقت و نائبه مرتضي منصور الرئيس الحالي لنادي الزمالك و الذي تم إصدار قرار بإيقافه من قِبل اللجنة الأولمبية خلال الأسبوع الماضي، بتهنئة النادي الأهلي علي حصوله علي لقب نادي القرن الإفريقي.

السؤال الذي يطرح نفسه الآن لماذا فتح مرتضي منصور رواية أحقية نادي القرن الإفريقي في الوقت الحالي في وسط الأزمات التي يمر بها نادي الزمالك بسبب تصرفات رئيسه؟ هل لإلهاء جماهير القلعة البيضاء عن الأسباب الرئيسية وراء مشاكل ناديهم أم لخلق حالة من العداء بين جماهير قطبي الكرة المصرية؟