الرئيسية » كرة مصرية » الدوري الممتاز ب » حكاية لاعب (46)ميجا” الوصول للمتاز ليس سهلا ولكن إرادتى أقوى من عقبات الزمن”

حكاية لاعب (46)ميجا” الوصول للمتاز ليس سهلا ولكن إرادتى أقوى من عقبات الزمن”

كتب: محمد البدري

المتابع الجيد لدوري القسم الثاني والدرجة الثالثة، يعلم علم اليقين بأن هناك من يستحق التواجد بين الكبار، إما فى الممتاز أو بلا مبالغة أو تهويل يستحق الاحتراف فى أكبر أندية العالم، ولكنها فرصة واحدة ينتظرها العشرات بل والمئات من لاعبي القسم الثاني وما دونه.

محمد مجاهد فهمي، وشهرته “ميجا” من مواليد 96 بمركز نجع حمادي، بمحافظة قنا، بدأ اللعب فى مدرسة الكرة بنادى الألومنيوم وهو فى سن 12 سنة، تم تصعيده عدة مرات حتى وصل للعب مع فريق 92، إلى أن وصل للعب فى الفريق الأول، وهو فى بدايات الحادية والعشرين من عمره، أى ما يقرب من 9 سنوات لعبها “ميجا” فى الألومنيوم، جاءته خلالها عروض من أندية الممتاز والممتاز ب، إلا أن الألومنيوم بطبيعته من الفرق التي من الصعب أن تترك أبناءها بسهولة.

ترك “ميجا” الألومنيوم بعد موسم واحد من اللعب للفريق الأول، ليلعب بعد عام لمركز شباب نجع حمادي فى الدرجة الرابعة لمدة موسم واحد فقط، بعدها لعب لنادي “شعب قوص” فى الدرجة الثالثة، وهو الفريق الذي كان يجمع مجموعة كبيرة من عناصر الخبرة والموهبة، وكان الهدف الأول للفريق فى هذا الموسم الصعود للمتاز ب، إلا أنه لم يحالفهم الحظ، فأصبح النادي خاويا على عروشه بعد أن تركه لاعبوه نظرا لعدم حصولهم على مستحقاتهم وأصبح حلم الصعود كابوسا أزعج الجميع.

يلعب “ميجا” هذا الموسم مع نادي “قفط” والذي يتمتع بشعبية كبيرة فى دوري القسم الثالث بقنا، وقد أصبح “ميجا” عنصرا مهما من عناصر الفريق فى منطقة الدفاع، يتميز بالخبرات السابقة، التي اكتسبها من مدربيه الكبار أمثال الكابتن حداد، عمرو اش اش، حسن خيري، أحمد قابول، محمود حسن، وبالإضافة للكابتن هشام صالح مدرب متتخب مصر للصالات حاليا.

يعتبر “ميجا” الفرصة هى العقبة الوحيدة التي تعيقه عن تحقيق حلمه، فإذا جاءت هذه الفرصة فلا يوجد هناك شك بأنها ستكون بداية تحقيق الحلم الذي يسعى لتحقيقه بالاجتهاد والصبر والعزيمة، لأنه يؤمن بأن الوصول حتى إلى الممتاز ليس سهلا، فهو يحتاج إلى أن يحسن الفرد عمله متذكرا قول الله تعالى” إنا لا نضيع أجر من أحسن عملا”